ندوة المؤرخ الشيخ الشريف إبراهيم العياشي رحمه الله

تاريخ النشر : الأربعاء 22 صفر 1435 عدد التعليقات : 0 الزيارات : 2526

ضمن فعاليات المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1434هـ/2013م، قام مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة بالتعاون مع دارة الملك عبد العزيز بإقامة ندوة علمية وتاريخية ضمن سلسلة أعلام المدينة المنورة في العصر الحديث. وقد تناولت الندوة مسيرة وحياة مؤرخ المدينة الشيخ الشريف إبراهيم العياشي رحمه الله،  وذلك أمسية السبت 11 صفر 1435هـ الموافق: 14 ديسمبر 2013م، بعد صلاة العشاء مباشرةً في خيمة العقيق بجوار فندق المريديان. ولقد أدار الندوة الدكتور محمد أنور محمد علي البكري، وشارك فيها الشيخ الدكتور عمر فلاتة والدكتور عبد الله عسيلان، والدكتور محمد عسيلان. بالإضافة إلى بعض المتداخلين من الحضور الكبير. ولقد ابتدأ البرنامج بتلاوة آيات من الذكر الحكيم عقبها تم تقديم سيرة مفصلة عن حياة المؤرخ الفذ الشريف إبراهيم العياشي ومسيرته، ثم تحدث رئيس الندوة الدكتور محمد أنور البكري موجزاً  عن الشيخ المؤرخ ومقدماً للمتحدثين الذين أفاضوا في حديثهم مبينين سيرة حياته ونشأته وأدواره. حيث ولد الشيخ المؤرخ في المدينة المنورة، وتعلم في مدارسها الأولية ( الكتاتيب ) ثم واصل تعليمه في حلقات المسجد النبوي الشريف، حتى حفظ القرآن الكريم ثم أكمل تعليمه حتى درس علوم اللغة العربية والتاريخ والسيرة النبوية وغيرها ولقد كان عصامياً مهتماً بتثقيف نفسه في شتى مجالات العلم خاصة تاريخ المدينة المنورة، والسيرة النبوية العطرة حتى أصبح علماً من أعلام المدينة المنورة. فبذل متحسساً للآثار والمعالم، وعمل مجتهداً على تحقيق مواقع الأماكن التاريخية في المدينة المنورة وحولها، وقام برحلات إليها سيراً على الأقدام أو على الدواب باذلاً في سبيل ذلك الغالي والنفيس من وقته وماله وجهده. ولقد اجتهد في رسم خريطة متقدمة وجيدة للمدينة المنورة في ذلك الوقت أثبت فيها تلك الأماكن والمعالم التي تناولها. بجانب اجتهاداته العلمية والمعرفية والثقافية والتاريخية فقد عمل في كثير من الوظائف الحكومية، منها: كاتب بالزراعة عام 1349 هـ، ومحاسب شرطة المدينة، ثم عين مديراً لمدرسة ينبع البحر 1369هـ، ونقل مديراً للمدرسة الفيصلية بالمدينة المنورة، وخبير آثار بإدارة تعليم المدينة، تقاعد عام 1389 هـ، ثم مددت خدماته إلى 1392هـويعد العياشي واحداً من أبرز مؤرخي المدينة المنورة في القرن المنصرم، واثارت آراؤه حول عدد من المواقع التاريخيةجدلا كبيرا بين المؤرخين، ما زال مستمرا في الساحة البحثية، وقدم للمكتبة أحد أهم المراجع التاريخية  كتابه المدينة بين الماضي والحاضر، والذي يعتبر مرجعاً تاريخياً متميزاً للباحثين والمختصين، كذلك له كتاب آخر هو في رحاب الجهاد المقدس ..غزوة بدر الكبرى  تناول من خلاله أحداث وتفاصيل غزوة بدر الكبرى، ثم صدر له كتاب مبضع الجراح، وكتاب عن غزوة الخندق، وكتاب باسم خارطة الحجرة الشريفة، وكتاب خنفشاريات، وكتاب بسكويتات للترويقة، وكتاب الخافضة الرافعة، وكتاب طريق الهجرة النبوية، وكتاب أشباح في غرفة العمليات .ولقد تهيأ له جمع الكثير من المخطوطات والوثائق التاريخية والمعرفية الهامة التي ضمتها مكتبته العامرة والتي تبرع بها أبناؤه من بعد لدارة الملك عبد العزيز حتى تعم منفعتها الوطن والأمة الإسلامية. ثم كانت هنالك العديد من المداخلات التي رد عليها المتحدثون. في خاتمة الندوة تم توزيع مجموعة قيمة من الكتب التي  ألفها المؤرخ الشيخ الشريف إبراهيم العياشي  رحمه الله منها كتاب المدينة بين الماضي والحاضر، وكتاب أئمة وعلماء ومؤذنو المسجد النبوي الشريف، وخريطة المدينة بين الماضي والحاضر، ومخطط الحجرة الشريفة.

الاسم

 

البريد الالكتروني

   

التعليق