قيام ملتقى أفضل بيئة لخير مدينة

تاريخ النشر : الأربعاء 29 صفر 1435 عدد التعليقات : 0 الزيارات : 1978

 

 

 

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان آل سعود أمير منطقة المدينة المنورة، ورئيس اللجنة العليا لمناسبة المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية، تم قيام الملتقى العلمي البيئي الذي نظمته الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة ضمن فعاليات المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1434هـ/2013م،تحت شعار: أفضل بيئة لخير مدينة، وذلك مساء الخميس 16 صفر 1435هـ الموافق: 19 ديسمبر 2013م، بقاعة المحاضرات بخيمة العقيق جوار فندق ميريديان المدينة المنورة. في حضور فاعل ومشاركة علمية قوامها نخبة من المختصين والخبراء والباحثين يتقدمهم معالي الرئيس العام لهيئة الإرصاد وحماية البيئة الدكتور عبد العزيز بن عمر الجاسر، ورئيس مركز الإعجاز العلمي للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية الدكتور زغلول النجار. ويهدف الملتقى إلى التعريف ببيئة مدينة رسول الله عليه وسلم وخصوصيتها وما تحمله من مقدرات تستحق الاهتمام بها وإظهارها للناس بالإضافة إلى تحديد أفضل السبل في الحفاظ عليها وحماية مواردها وصون مقدراتها الطبيعية.

ولقد خاطب الملتقى في افتتاحيته معالي الدكتور عبد العزيز بن عمر الجاسر الرئيس العام لهيئة الإرصاد وحماية البيئة مرحباً بالضيوف والحضور، ومهنئاً بقيام الملتقى، ومذكياً للمدينة المنورة، ومثنياً على مناسبة المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1434هـ/2013م، شاكراً لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة لرعايته هذا الملتقى الهام. قائلاً: إننا نلتقي على هذه الأرض المباركة ونحن نحتفل بطيبة الطيبة عاصمة للثقافة الإسلامية كإضافة مستحقة إلى مكانتها الكبيرة في قلوب المسلمين حول العالم، وتتويجًا جديدًا لمدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم كقلب إسلامي ينبض بالفكر والحضارة والتسامح، ثم يواصل حديثه قائلاً: كيف لا تكون المدينة المنورة عاصمة الثقافة الإسلامية وهي مصدر الإشعاع ومنبع ازدهار الثقافة الإسلامية في مختلف فروعها ومهوى أفئدة المسلمين قاطبة من مختلف أقطار العالم عبر القرون.ثم قال الدكتور الجاسر: إن الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة من هذا المنطلق سعت بأن تشارك في هذه المناسبة وفقا لتخصصها في إظهار ما يتعلق بأهمية بيئة المدينة المنورة وما تحظى به من مقدرات طبيعية حباها الله إياها وجعلها من أفضل بقاع الأرض وأطهرها، وأيضا للتعريف بدور الرئاسة في مجال الأرصاد وحماية البيئة في المدينة المنورة. ولقد تم تكريم العديد من الشخصيات الفاعلة في مجال البيئة بهذه المناسبة. يُذكر أن هنالك العديد من الفعاليات والأنشطة المختلفة والبرامج التلفزيونية والإذاعية التي تقام من مختلف شرائح المجتمع ومؤسساته في إطار مناسبة المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1434هـ/ 2013م.

الاسم

 

البريد الالكتروني

   

التعليق